نشاطات الكنيسة

‏‎صلاة مع القديسة ريتا من أجل لبنان

‏بازيليك كاشيا، قداس شهريّ بحسب الطقس الماروني من أجل لبنان.

‏‎ولدت هذه الفكرة من أجل إيصال عناق قديسة الحالات المستحيلة إلى بلد الأرز وشعبه. من الثاني والعشرين من تشرين الأول أكتوبر وحتى أيار مايو من العام المقبل، سيكون من الممكن أيضًا متابعة الاحتفال مباشرة باللغة العربية عبر قناة اليوتيوب الخاصة بالدير.

‏‎”نريد أن نحمل عزاء القديسة ريتا وقربها ولاسيما رجاءها إلى بيت كل مُتعبِّدٍ لها في لبنان، وأن نصل أيضًا إلى الذين لا يمكنهم التنقّل ويعانون من صعوبات” هكذا شرح الأب لوتشانو دي ميكييلي رئيس بازيليك القديسة ريتا في كاشيا في إيطاليا مبادرة “صلاة مع القديسة ريتا من أجل لبنان”، والتي بفضلها، واعتبارًا من الثاني والعشرين من تشرين الأول أكتوبر وحتى أيار مايو من العام المقبل، ولأول مرة في التاريخ، في القديسة ريتا في كاشيا، سيتم الاحتفال بالقداس الإلهي بحسب الطقس الماروني وباللغة العربية.
‏‎ونقرأ في بيان نُشر على الموقع الرسمي لبازيليك القديسة ريتا ولدت فكرة الأب لوتشانو دي ميكييلي، التي تشاركها أيضًا رئيسة دير القديسة ريتا، الأخت ماريا روزا برناردينيس، من أجل إيصال عناق قديسة الحالات المستحيلة إلى بلد الأرز وشعبه المتعبّد لهذه القديسة. وسيكون من الممكن متابعة الاحتفال بالقداس الإلهي مباشرة باللغة العربية عبر قناة اليوتيوب الخاصة بدير القديسة ريتا. وفي ختام كل قداس، الذي سيبدأ عند الساعة الخامسة مساءً، سينتقل المحتفل إلى الكابلة حيث يوجد جثمان القديسة من أجل رفع صلاة خاصة لتسليم لبنان إلى شفاعة القديسة ريتا، وهذه الصلاة قد أُعدَّت خصّيصًا لهذه المبادرة.
‏‎ويؤّكد الأب لوتشانو دي ميكييلي رئيس بازيليك القديسة ريتا في كاشيا في إيطاليا أنَّ الراهبات ولعشرين سنة خلت يتلونَ يوميًّا صلاة مسبحة الورديّة على نيّة الشعب اللبناني الذي يعاني بسبب الحروب وعدم الاستقرار. وضع مأساوي، تفاقم بسبب جائحة فيروس الكورونا والانفجار الذي وقع في شهر آب أغسطس الماضي في مرفأ بيروت. وخلص الأب لوتشانو دي ميكييلي إلى القول مسيرتنا هي مسيرة ينبغي علينا أن نقوم بها معًا، وصولاً إلى عيد القديسة ريتا في الثاني والعشرين من شهر أيار مايو عام ٢٠٢١.

نقلاً عن موقع Vatican News

زر الذهاب إلى الأعلى